الأخبار

6 نصائح إلى حسام حسن بعد نهاية معسكر يونيو (تحليل فني)

موقع يلا شوت يقدم. خبر تحت عنوان 6 نصائح إلى حسام حسن بعد نهاية معسكر يونيو (تحليل فني) وفيما يلي التفاصيل الكامله.

أنهى منتخب مصر تحت قيادة حسام حسن معسكر يونيو والذي تخلله مباراتين في تصفيات كأس العالم 2026.

واستطاع منتخب الفراعنة أن يحافظ على صدارة مجموعته الأولى في تصفيات أفريقيا المؤهلة إلى مونديال 2026.

وحصد متتخب مصر 4 نقاط من معسكر يونيو، بالفوز على بوركينا فاسو بنتيجة 2-1، والتعادل مع غينيا بيساو بهدف لمثله.

وينفرد صلاح ورفاقه بصداره المجموعة الأولى في التصفيات المونديالية برصيد 10 نقاط.

لمشاهدة جدول ترتيب المجموعات في تصفيات كأس العالم اضغط هنا

وأظهرت مباراتا بوركينا فاسو وغينيا بيساو، الكثير من التساؤلات حول أداء منتخب مصر تحت قيادة حسام حسن ومستوى بعض اللاعبين.

وربما يحتاج حسام حسن إلى مراجعة نفسه في بعض الأمور الفنية قبل العودة لاستكمال التصفيات في عام 2025.

لمشاهدة أهداف مباراة مصر وبوركينا فاسو اضغط هنا

ملخص مباراة منتخب مصر وغينيا بيساو اضغط هنا

نصائح إلى حسام حسن بعد مباراتي بوركينا وغينيا بيساو

ابحث عن ظهير أيسر

تأكدنا بما لا يدع للشك أن محمد حمدي ظهير أيسر بيراميدز ليس اللاعب الأفضل الذي تعتمد عليه في هذا المركز.

وأصبح على حسام حسن وجهازه المعاون البحث عن ظهير أيسر بجانب أحمد فتوح المُصاب حاليًا.

ولا يمتلك حمدي الإمكانيات الفنية التي تؤهله لشغل الجبهة اليسرى لمنتخب مصر، كما أنه لا يصنع الفارق في تلك الجبهة، خاصة على مستوى الجانب الهجومي.

حمدي قد تلجأ إليه فقط كمدرب إذا أردت لاعبا يقف في الخلف كطريقة للدفاع ولكنه لا يملك حلولا هجومية، فهو لاعبا لا تتوقع منه الشيء المختلف.

صلاح ليس مهاجما

من الأمور التي يجب أن ينتبه لها حسام حسن هو المركز الذي يظهر ويتألق فيه محمد صلاح.

صلاح ليس مهاجما (لا صريح ولا وهمي)، فلا تنتظره منه شيئا إذا أعطى ظهره لمرمى المنافس أو أن ينزل للعمق حتى يستلم الكرة، هنا تقل فعاليته وخطورته الهجومية.

صلاح من أفضل اللاعبين الذين يحبون مواجهة المرمى، من خلال مركزه المفضل وهو الجناح الأيمن، لأنه يواجه المرمى من خلال استلام الكرة والركض بسرعته نحو منطقة الجزاء، ويستطع أن يراوغ ويسدد، إنه يخترق منطقة الجزاء من الأطراف وليس من العمق.

ورأينا في لقاء غينيا بيساو أداء صلاح الذي اختلف تماما في الشوط الثاني عندما عاد مركزه المفضل (الجناح الأيمن) وسجل هدفا رائعا بطريقته المعتادة بالقدوم من الطرف ثم الاختراق ثم التسديد.

زيزو لا يصلح في العمق

أين يلعب زيزو؟ يظل السؤال الذي يشغل بال الكثيرين في منتخب مصر.

وحاول أكثر من مدرب ومن بينهم حسام حسن وضع أحمد سيد زيزو في العمق كصانع لعب (رقم 10) أو في مركز 8 وذلك بسبب وجود محمد صلاح اللاعب رقم واحد في الجناح الأيمن.

ولا تظهر إمكانيات وقدرات زيزو إذا حبسته في العمق، فهو لاعب يأتي من طرف الملعب إلى الداخل، أي أن مركزه الأفضل هو الجانب الأيمن.

ولكن مع وجود محمد صلاح، يجب أن يكون هناك استغلال جيد لقدرات زيزو ولكن من على الأطراف، وهذه معضلة صعبة بالنسبة للجهاز الفني للمنتخب لأنه إذا لم تستغله جيدا، لن يضيف لك شيء في الملعب، فقد يتحول لدكة البدلاء والاعتماد عليه في الوقت الذي لا يلعب فيه صلاح.

لا تستهلك تريزيجيه

رأينا كم الجهد الذي بذله محمود حسن تريزيجيه في مباراتي بوركينا فاسو وغينيا بيساو بسبب كمية الجري الذي يقوم به اللاعب.

تريزيجيه يهاجم ويدافع ويركض كثيرا، وهذا يجعله غير قادر على استكمال 90 دقيقة بسبب استنزافه بدنيًا.

في مباراة بوركينا فاسو، رأينا اللاعب جناح وظهير أيسر، يركض بطول الملعب، ونجح في أول 7 دقائق من تسجيل هدفين.

ومن الطبيعي لا يستطيع اللاعب الاستمرار بنفس الأداء طوال اللقاء، ولهذا نجده في كثير من الأوقات مُختفيًا بسبب استهلاكه بدنيا.

وتم استبدال تريزيجيه أمام بوركينا فاسو في الدقيقة 90، وخرج أمام غينيا بيساو في الدقيقة 78.

ومن الضروري أن تحافظ على اللاعب طوال اللقاء ولا تستهلكه من خلال تركيزه على الجانب الهجومي وعدم مطالبته طوال اللقاء بالعودة للخلف من أجل الدفاع، لأنه لاعبا مؤثرا في الجانب الأمامي.

امنح الفرصة لعمر كمال

حان الوقت أن يتم منح الفرصة لظهير أيمن آخر بقدرات مختلفة يكون منافسا لمحمد هاني.

ليس هناك في القائمة الحالية سوى عمر كمال عبدالواحد، لاعب يمتلك قدرات دفاعية وهجومية، وصاحب تسديدات رائعة، ويعطي لك حلولا في الملعب.

وليس من المنطقي أن تعتمد على ظهير أيمن واحد، ويجب أن تمنح الفرصة للاعب آخر، لأنه قد يكون أفضل على مستوى القدرات الفنية والفعالية.

لاعبون يستحقون الفرصة

وهناك لاعبين يستحقون الحصول على الفرصة ونرى مدى أحقيتهم في اللعب دوليًا مثل ناصر ماهر، وياسر إبراهيم وغيرهم.

وعندما نتساءل في الهجوم على سبيل المثال، من هو بديل مصطفى محمد؟ لا أحد يعرف الرد على هذا السؤال، لأننا اعتدنا من الأجهزة الفنية على ضم مهاجمين مثل محمد شريف وأحمد أمين أوفا ومن قبلهم محمود كهربا وأحمد حسن كوكا، ولكن الاعتماد يظل على مصطفى محمد سواء كان في مستواه أو لا.

وبالتالي من الأمور التي يجب أن ينتبه لها حسام حسن هو أن يجد بديلًا لمصطفى محمد يمكن الاعتماد عليه في أي وقت.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى