الأخبار

يورو 2024 طريق رونالدو لتعزيز صدراته لهدافين أوروبا

موقع يلا شوت يقدم. خبر تحت عنوان يورو 2024 طريق رونالدو لتعزيز صدراته لهدافين أوروبا وفيما يلي التفاصيل الكامله.

يمكن للبرتغالي كريستيانو رونالدو، لاعب فريق النصر السعودي لكرة القدم، أن يعزز موقعه في صدارة أكثر اللاعبين تسجيلا للأهداف في العالم وأوروبا عندما يشارك مع منتخب بلاده في بطولة أمم أوروبا (يورو 2024) التي تقام في ألمانيا.

وأصبح البرتغالي كريستيانو رونالدو أول لاعب كرة قدم أوروبي يسجل 100 هدف دولي في خريف 2020، والآن هو يتصدر هدافي أوروبا والعالم على الإطلاق برصيد 128 هدفاز

وسجل رونالدو سجل في مباراته رقم 200 مع البرتغال هدف الفوز في الدقيقة 89 ضد آيسلندا في 20 يونيو 2023، قبل أن يضمن مكان لمنتخب بلاده في بطولة أمم أوروبا 2024 بهدفين ضد سلوفاكيا يوم 13 أكتوبر الماضي.

وتفوق رونالدو على الرقم القياسي لأكثر لاعب أوروبي تسجيلا للاهداف مع المنتخبات، والذي كان يحمله المجري فيرينتس بوشكاش (84 هدفًا دوليًا)، عندما قاد البرتغال في نهائيات كأس العالم 2018.

وسجل رونالدو هدفه رقم 100 من ركلة حرة أمام المنتخب السويدي في سولنا يوم 8 سبتمبر 2020.

وبتسجيله هدفين في تصفيات بطولة أمم أوروبا ضد أيرلندا في الأول من سبتمبر 2021ن  حقق رونالدو رقماً قياسياً جديداً في الأهداف الدولية متجاوزًا رقم صاحب الرقم القياسي السابق والمهاجم الإيراني السابق علي دائي.

ومنذ ذلك الوقت رفع رونالدو رصيد أهدافه الدولية إلى 128 هدفًا، ليصبح أول لاعب يسجل في خمس نسخ من بطولات كأس العالم، بعدما سجل هدفا في مرمى منتخب غانا في نسخة 2022، كما وجد طريقه لشباك المنتخب رقم 47 عندما سجل هدفين أمام ليختنشتاين في الجولة الاولى من التصفيات المؤهلة ليورو 2024.

ويبدو أن رقم رونالدو سيظل قائما في الفترة المقبلة في ظل فارق الأهداف الكبير الذي يملكه أمام أقرب اللاعبين الناشطين حاليًا، البلجيكي روميلو لوكاكو والبولندي روبرت ليفاندوفسكي.

وسجل لوكاكو حتى الآن 83 هدفًا بفارق هدف وحيد أمام ليفاندوفسكي حيث يحتلان المركزين الثالث والرابع في ترتيب اللاعبين الأوروبيين الأكثر تسجيلا للأهداف الدولية خلف بوشكاش، صاحب المركز الثاني.

وجاء المجري ساندور كوتشيش في المركز الخامس بـ75 هدفًا، فيما حل الألماني ميروسلاف كلوزه سادسًا بـ 71 هدفًا، ليتقاسم مواطنه جيرد مولر المركز السابع مع الأيرلندي روبي كين بـ68 هدفًا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى